القدس في القلب

 القدس عند المسلمين هي البداية والنهاية .

البداية لأنها قبلتهم الأولى ، والنهاية لأن يوم الدينونة يبدأ فيها ومنها.

وهي فوق ذلك الجسر الوحيد إلى السماء الذي عبره الرسـول r، لكي يكون في حضرة الرفيق الأعلى .

من أجل هذا ظل الدفاع عن القدس خلال الألف سنة الأخيرة رمزاً للدفاع عن الذات والعقيدة عند المسلمين . بل إن الدفاع عن القدس صار رمزاً للدفاع عن القيم الروحية والتسامح الديني .


ومع استيلاء الحركة الصهيونية عليها دخلت القدس في نفق مظلم ، وهي لا تزال تحت ظلم وإرهاب الاحتلال البغيض . ويدافع العرب والفلسطينيون بدمائهم الزكية عن عروبتها كأصحاب حق تاريخي ، يكافحون من أجل قدس عربية كانت وستبقى عاصمة فلســــطي
ن .